التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يناير, 2019

حوار صحفي في صحيفة العرب اللندنية - محمد الفزاري: العالم العربي يحتاج إلى ثورة فكرية لا سياسية

الروائي العماني محمد الفزاري يعتبر أن الثورة الفكرية التي تلت ظهور مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت والتكنولوجيا كفيلة بحرق المسافات للتطوير.
- زكي الصدير
الاثنين 2019/01/28


يكتب الروائي العماني محمد الفزاري روايته الجديدة من لندن، حيث بقي معلّقا نفسه بين بلد يشتاقه وبلد يعيش فيه، متناولا في سيرته الروائية ذكرياته الخاصة عن المكان وحال الناس فيه، وعن هذه الهموم التي لامست السياسي والفكري والحياتي واليومي سطر رواية “اللايقين” الصادرة مؤخرا عن دار عرب في لندن. “العرب” توقفت معه في هذا الحوار.


رواية “اللايقين” للكاتب العماني محمد الفزاري هي حكاية تشكل الوعي والتبدلات الفكرية لذاتين (امرأة ورجل) عايشتا مختلف الأنماط والاتجاهات بدءا من القرية البسيطة التي تكتنفها الهوية الضيقة، مرورا بالمدينة حيث تتشكل الذات مثل شرنقة ترنو للخلاص، وانتهاء بالاغتراب الداخلي الذي مهّد للغربة الجسدية حيث المآل الحتمي لمن يرفض الخنوع ويختار النمط الأصعب من العيش في مقابل ألا تسلب كلمتُه منه. تتشارك الذاتان في المنعطفات الرئيسة، حيث في البداية تبدأ مرحلة البحث عن الذات والخروج عن السائد المألوف، ثم تصطدم كلاهما …

الرواية نت: اللايقين عمل سرديّ للعماني محمد الفزاري

صدر حديثاً للكاتب والصحافي العُماني محمد الفزاري “اللايقين” وهو عمل سردي حكائي. عنون الفزاري عمله ب “اللايقين” وجاء العمل في 304 صفحة من القطع المتوسط. في 28 من الشهر المنصرم ذكر الفزاري في صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “كما وصلني اليوم، تم منع كتابي (اللايقين) من قبل وزارة الإعلام العمانية”. و”اللايقين” هو عمل سردي يرصد التحولات الفكرية ومحطات تشكل الوعي لدى ذاتين التقيا بالصدفة سابقاً. تتشارك الذاتان في نفس المنعطفات الرئيسة في البحث عن الذات والتحرر من المألوف اجتماعيا وسياسيا ودينيا؛ لكنهما في الأخير تصطدمان بقدر أقوى من إرادتهما. في كل هذا العبث الوجودي الذي يؤكده العمل في أكثر من موضع، يسخر الكاتب من حالة اليقين بمختلف حالاتها بصراحة قد يراها البعض تجاوزا وتعديا على مقدساتهم؛ حيث يرصد العمل جدلية علاقة الإنسان بالسلطة الاجتماعية، وجدلية علاقة المواطن بالسلطة السياسية، وجدلية علاقة المسلم بالسلطة الدينية، ويذهب أبعد من ذلك عندما يرصد جدلية علاقة المثقف بالسلطة السياسية. جدير بالذكر أن محمّد الفزّاري روائي وصحافي عُماني مقيم في لندن كلاجئ سياسي منذ 2015 بسبب نشاطه ا…

قراءة: صراحة محمد الفزاري في "اللايقين" شجاعة أم انتحار سياسي وديني واجتماعي

الكتاب: اللايقين 
الكاتب: محمد الفزاري الصفحات:304
”لم أتصور يوما أني سأتجرأ على كتابة هذه الكلمات و هذه الأسطر التي ستقودني إلى حتفي دون أدنى شك."
بعد هذه الفقرة التي بدأ فيها الكاتب على لسان أحد أبطال روايته في سرد روايته فعليا، أيقنت جازما أنه رمى بنفسه في النار بلا أدنى شك. إنه انتحار بكل ما تعنيه الكلمة. لكن هذه النار ليست موجودة في العالم الآخر الذي يعيش فيه الكاتب، إنما في بلاده و العالم العربي بشكل عام. إنها نار التعصب والتطرف التي ذاق الكاتب ألمها فيما سبق.
يحكي لنا الكاتب رحلة ليست غريبة علينا إطلاقا، إنها "رحلة ذاتين" في مجتمع يسوده التعصب باسم العادات والتقاليد المتوارثة والمقدسة في آن واحد، في مجتمع لا يتقبل الاختلاف ويحارب الحريات الفردية بمختلفها.. في الاعتقاد، في التعبير، وفي التفكير، وزد ما عندك من أنواع الحريات المقموعة في بلدنا.
إن هذه الرحلة ربما يتشابه حالها ومجموعة من الناس من الذين أنتابهم الشك و لم يستطيعوا البقاء على حالهم السابق الذي يتشارك فيه مجتمعهم. باتوا مختلفين عن المجتمع فقط لأنهم رفضوا أفكارا وجدوها متعصبة، ورفضوا دينا لم يختاروه، ورفضوا عاد…